أصدق التهاني لسمو الأمير وللشعب القطري بمناسبة اليوم الوطني.

إنه لمن دواعي سرور حكومة الولايات المتحدة أن تحتفي بصداقتها وشراكتها الاستراتيجية مع دولة قطر، فالعلاقات بين حكومتينا اقوى الآن مما كانت عليه في أي وقت مضى. لقد حققنا الكثير من التقدم خلال عام 2019 في مجالات التجارة والتعاون العسكري ومكافحة الإرهاب وتطوير مهارات قوات إنفاذ القانون وتعاونا في إطار التعليم العالي والشراكات الثقافية وفي الكثير من المجالات الأخرى.

كانت قطر من أوائل الدول التي انضمت الى التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، داعش، الذي تقوده الولايات المتحدة، حيث قدمت دعماً هاماً لجهود التحالف الذي استضافته قاعدة العديد الجوية لالحاق الهزيمة بالتنظيم. لقد نقل الطيارون القطريون ما يتجاوز وزنه 680 طناً من الشحنات في دعم مباشر لعمليات محاربة داعش.

بالإضافة إلى ذلك، حققت علاقاتنا التجارية والإستثمارية أرقاماً قياسية جديدة خلال 2019. هناك ما يزيد عن مائة شركة أمريكية عاملة في قطر. وستظل الولايات المتحدة تعمل مع قطر على جلب المزيد من الشركات الأمريكية للسوق القطري، كما تظل الولايات المتحدة أكبر مورد لدولة قطر والمستثمر الأجنبي الأكبر في قطاعي النفط والغاز، وتتطلع الشركات الأمريكية في قطاعات صناعية مختلفة للشراكة مع قطر لجلب أحدث الإبتكارات التقنية.

استقبل الرئيس الأمريكي ترامب سمو الأمير خلال زيارة سموه للولايات المتحدة في يوليو الماضي، كما قام العديد من كبار المسؤولين في الحكومة الأمريكية وأعضاء الكونجرس الأمريكي، بينهم عدد من الوزراء، بزيارات متتابعة لقطر لمواصلة العمل المشترك والتعاون الثنائي. ترمز تلك الزيارات الى إلتزام الولايات المتحدة بتعميق علاقتنا الثنائية مع شركائنا القطريين وتوسيعها على كافة الجبهات.

عقدنا هذا العام الحوار الإستراتيجي الثاني بين البلدين والحوار الثالث حول مكافحة الإرهاب، ويرغب الطرفان في البناء على تلك المبادرات وليس فقط تكرارها. يتلقى الألاف من الطلاب تعليمهم وينالون شهاداتهم في ست جامعات أمريكية في المدينة التعليمية كما يتلقى المئات غيرهم تعليمهم العالي في الولايات المتحدة.

وغني عن القول أن دولة قطر تظل واحدة من أهم شركاء الولايات المتحدة وحلفاءها. أتقدم بالتهنئة مجدداً لقطر بمناسبة يومها الوطني وأشكر الشعب القطري على تلك الصداقة، وأتطلع لتحقيق المزيد من الإنجازات البارزة على صعيد علاقاتنا الثنائية خلال العام القادم.