وزارة الخزانة والشركاء في مرکز استهداف تمویل الإرهاب يصدرون أول العقوبات المشتركة ضد الإرهابين والمساندين الرئيسين

Great Seal of the United States

وزارة الخزانة والشركاء في مرکز استهداف تمویل الإرهاب يصدرون أول العقوبات المشتركة ضد الإرهابين والمساندين الرئيسين

وزارة الخزانة الأمريكية

تصريح صحفي: 25 تشرين الأول/أكتوبر، 2017

تتعاون وزارة الخزانة مع الدول الأعضاء في مركز استهداف تمويل الإرهاب لإدراج قادة وممولين وميسرين لداعش في اليمن والقاعدة في شبه الجزيرة العربية بقائمة العقوبات.

واشنطن – فرض مكتب مراقبة الأصول الخارجية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية (أوفاك) عقوبات على [[ثمانية أشخاص وكيان واحد]]] اليوم في استهداف لقادة وممولين وميسرين من تنظيم داعش في اليمن وتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية. [وتم اتخاذ هذا الإجراء بالاشتراك مع المملكة العربية السعودية، بصفتها الرئيس المشارك لمركز استهداف تمويل الإرهاب الذي أنشئ مؤخرا، فضلا عن جميع الدول الأعضاء الأخرى في مركز استهداف تمويل الإرهاب: مملكة البحرين ودولة الكويت وكذلك سلطنة عمان ودولة قطر والإمارات العربية المتحدة.]]] والإجراءات الجماعية اليوم هي الأولى التي اتخذتها لجنة مركز استهداف تمويل الإرهاب منذ الإعلان عنه خلال زيارة الرئيس ترامب للمنطقة في أيار.

“إن هذا الإدراج يشكل البداية للعديد من الإجراءات المشتركة لمركز استهداف تمويل الإرهاب، وهي مبادرة تم الإعلان عنها خلال رحلة الرئيس إلى المنطقة في أيار/ مايو 2017. حيث إن هذا النهج المتعدد الأطراف المبتكر والجريء يؤكد الحقيقة المحزنة بأن الإرهاب يشكل تهديدا لجميع دولنا. كما يسلط الضوء على ما نحن قادرون عليه عندما نجتمع معا لتوسيع نتائج جهودنا. ويؤكد هذا الإعلان قيمة الجهود التي يبذلها مركز استهداف تمويل الإرهاب لعرقلة شبكات الدعم عبر منطقة الشرق الأوسط والعالم والذي يوفر التمويل والأسلحة لداعش والقاعدة في شبه جزيرة العرب لدعم عمليات المتمردين العنيفة “. “وأن الولايات المتحدة بالتعاون مع شركائها تواصل الاستهداف القوي للمتطرفين في اليمن والمنطقة المحيطة والذين يشكلون تهديدا مباشرا لأمن الولايات المتحدة وكذلك اليمن والمجتمع الدولي”، وفقا لما ذكره وزير الخزانة ستيفن منوشين.

وإن مكتب أوفاك قد أدرج جميع هؤلاء الأفراد وكذلك الجمعية عملا بالقرار التنفيذي رقم 13224 الذي يستهدف الإرهابيين والذين يقدمون الدعم للإرهابيين أو لأعمال الإرهاب. وتم حظر جميع الممتلكات والمصالح في ممتلكات هؤلاء الأشخاص الخاضعين للولاية القضائية للولايات المتحدة وكذلك يحظر على الأشخاص الأمريكيين عموما الدخول في معاملات معهم نتيجة لعمل مكتب مراقبة الأرصدة الخارجية اليوم. [كما أدرجت الدول الأعضاء بمركز استهداف تمويل الإرهاب كل من نايف صالح سالم القيسي وعبد الوهاب محمد عبد الرحمن الحميقاني وكذلك هاشم محسن عيدروس الحميد فضلا عن منظمة رحمة الخيرية، والذين أدراجهم مكتب مراقبة الأصول الخارجية وفق الأمر التنفيذي 13224[.

وقد تم الإعلان عن مركز استهداف الإرهاب في 21 أيار/ مايو، 2017 كجهد جريء وتاريخي لتوسيع وتعزيز التعاون بين الدول الأعضاء السبع لمكافحة تمويل الإرهاب. ويسهل هذا التعاون اتخاذ إجراءات معرقلة منسقة وتبادل المعلومات الاستخباراتية المالية وبناء قدرة الدول الأعضاء على استهداف شبكات تمويل الإرهاب والأنشطة ذات الصلة التي تشكل تهديدات للأمن الوطني لأعضاء مركز استهداف تمويل الإرهاب.