سفارة الولايات المتحدة تحتفي بالعلاقات الأمريكية القطرية بمناسبة احتفالات اليوم الوطني الأمريكي

بيان صحفي للنشر

كما تم إعداده

تاريخ: 27 فبراير 2017

 

سفارة الولايات المتحدة تحتفي بالعلاقات الأمريكية القطرية بمناسبة احتفالات اليوم الوطني الأمريكي

إستضافت السفارة الأمريكية في الدوحة هذا المساء الحفل السنوي باليوم الوطني في فندق سانت ريجيس. ورحبت السفيرة دانا شل سميث بضيوف الشرف، سعادة السيد صالح بن غانم ناصر العلي، وزير الثقافة والرياضة و سعادة السيد محمد بن عبدالله الرميحي، وزير البلدية والبيئة ولفيف من المسؤولين القطريين والدبلوماسيين وسيدات ورجال الأعمال وقادة التعليم والثقافة الذين شاركوا احتفاءاً بالعلاقات الثنائية القوية بين الولايات المتحدة وقطر.

وفي كلمة لها، أشادت السفيرة سميث بالشراكة المتنوعة والصداقة بين البلدين والمساهمات المشهود لها على جميع المستويات والتي تعمل على توثيق العلاقات بين الولايات المتحدة وقطر بإستمرار. ونوهت السفيرة سميث بالعلاقات الاقتصادية والتعليمية بين الولايات المتحدة وقطر قائله :”لدينا المئات من الشركات الأمريكية العاملة في قطر، ولدينا الحوار الاقتصادي والاستثماري السنوي الناجح وعدد كبير من العلامات التجارية الأمريكية المتاحة حالياً في مراكز التسوق المذهلة في قطر.

يعد قطاع التعليم واحد من أعظم صادرات الولايات المتحدة والتي أصبحت دولة قطر من خلاله وبشكل متسارع تحظى بقوة تعليمية عالمية. إنني فخورة جداً بوجود ست جامعات أمريكية تساهم في اقتصاد المعرفة في دولة قطر وتساعد الباحثين والخبراء الذين يعملون في المؤسسات القطرية على إيجاد فرص ملهمة للابتكار في ما قد يكون واحدا من بيئات البحوث الأكثر ديناميكية في العالم. أنا فخورة أيضا بإن 42 ولاية أمريكية من أصل 50 ولاية  جذبت طلاب قطريين لمواصلة تعليمهم العالي والمعروف أن اكتشاف الولايات المتحدة الأمريكية هو في الحقيقة أعمق كثيراً مما يبدوا على شاشات التلفاز”.

كما نوهت السفيرة سميث بالإنجازات التاريخية في التعاون العسكري بين الولايات المتحدة وقطر والتي ستسهم في أستقرار وأمن قطر والمنطقة قائله: “اسمحوا لي أن أقول ذلك بشكل واضح: الولايات المتحدة صديق وشريك بإمكان  قطر أن تعتمد عليه في الحاضر والمستقبل لمواجهة التحديات معاً.”

واختتمت السفيرة بالقول أن هذا الحدث ما هو الا احتفالاً بالشراكات بين الولايات المتحدة وقطر على مستويات متعددة مضيفه “اليوم، نحتفل بتاريخ أميركا، وعلاقاتنا الدبلوماسية مع قطر. الأهم من ذلك، نحن نحتفل بالعلاقات الشخصية والانجازات التي تجعل شراكتنا مميزة. إن الولايات المتحدة محظوظة بكون قطر ليست فقط دولة مستضيفه لنا بل هي شريك يقدم العون والنصيحة. وفي الأخير، أكدت السفيرة سميث أيضا على ضرورة العمل معاً، الآن أكثر من أي وقت مضى، لمواجهة التحديات الإقليمية والعمل على رؤية مشتركة للمستقبل.