بيان من الرئيس ترامب حول إعلان شهر تاريخ المرأة للعام 2017

إننا لنشعر بالفخر والاعتزاز بإنجازات بلدنا في تعزيز المشاركة الكاملة للمرأة في جميع جوانب الحياة الأميركية، ونحن مصمّمون على التزامنا بدعم مواصلة النهوض بالمرأة في أميركا وحول العالم.

إن أميركا تكرّم الرائدات الشهيرات والنساء القياديات على مدى تاريخنا، وتحتفي بهؤلاء البطلات المجهولات في حياتنا اليومية. ونحن نعرب عن تقديرنا لأولئك النساء البارزات، اللواتي ساعدت مساهماتهن في حياة أمتنا وثقافتنا وتاريخنا واقتصادنا وفي حياة الأسر الأميركية على تشكيل شخصيتنا، وساعدتنا على تحقيق الوعد الأميركي.

كما إننا نقدّر الإنجازات المذهلة للنساء الأميركيات في بواكير تاريخ بلادنا، اللواتي ساعدن في تأسيس بلدنا واستكشاف منطقة الساحل الغربي العظيمة. لقد أبدت النساء الصمود في جميع معاركنا ونضالاتنا لإنهاء الرق والعبودية، وكذلك في معاركنا في الخارج. وناضلت النساء الأميركيات من أجل اكتساب الحقوق المدنية للنساء وغيرهن في حركات حقوق الاقتراع والحقوق المدنية. ولقد نجحت ملايين النساء اللواتي اتصفن بالجرأة والشجاعة كرائدات أعمال وكموظفات وعاملات، في الوقت نفسه الذي كنّ فيه بمثابة العمود الفقري لعائلاتنا ومجتمعاتنا وبلادنا.

إننا، خلال شهر تاريخ المرأة، نتوقف برهة للإشادة بالنساء الرائعات اللواتي اجتزن حواجز هائلة، ما مهّد الطريق لنساء اليوم ليس فقط للمشاركة، ولكن أيضًا لقيادة وتشكيل، كل جانب من جوانب الحياة الأميركية. لقد رُزقنا، منذ بداية تاريخ أمتنا، بالنساء الشجاعات مثل هنريتا جونسون، أول امرأة عُرفت بعملها كفنانة في المستعمرات؛ ومارغريت كوربن، التي قاتلت بشجاعة في معارك الثورة الأميركية؛ وأبيغيل آدامز، السيدة الأولى في الولايات المتحدة والمستشارة الموثوق بها للرئيس جون آدامز.

وعلينا أن نتذكر أيضًا النساء المدهشات مثل ماري ووكر، أول امرأة تنال نوط الشرف من الكونغرس؛ وهارييت توبمان، التي فرّت من العبودية في العام 1849 وواصلت سعيها نحو تحرير مئات آخرين من خلال أنفاق السكك الحديدية؛ وسوزان بي أنتوني، ناشرة ورئيسة تحرير صحيفة ريفولوشن (الثورة) وصديقتها، د. شارلوت لوزيار، واحدة من أوائل النساء اللواتي أصبحن طبيبات في الولايات المتحدة، وكلتاهما كانت تدافع عن الكرامة والمساواة للنساء والأمهات الحوامل وأطفالهن؛ وروزا باركس، التي رفضت التخلي عن مقعدها فسرّع موقفها ذلك وتيرة وفعالية حركة الحقوق المدنية الحديثة، وشيرلي تمبل بلاك، الممثلة الشهيرة التي تحولت إلى دبلوماسية وأول رئيسة لدائرة المراسم لرئيس الولايات المتحدة؛ وآنا بيسيل، أول سيدة تتبوأ منصب الرئيس التنفيذي لشركة في التاريخ الأميركي. وأميليا إيرهارت، أول امرأة تطير بمفردها عبر المحيط الأطلسي. وإيلا فيتزجيرالد، سيدة الأغنية الأولى وملكة موسيقى الجاز؛ وسالي رايد، أول رائدة فضاء أميركية.

وسوف تواصل أميركا كفاحها من أجل حقوق المرأة ومساواتها (بالرجل) في عموم البلاد وحول العالم. وعلى الرغم من أن الفقر يعيق الكثير من النساء، فإن أميركا لا يمكن أن تسمح، ولن تسمح لهذا (الوضع) أن يستمر. وإننا سوف نُمكن جميع النساء من تحقيق الحلم الأميركي، ألا وهو العيش والعمل والازدهار في مجتمعات آمنة تسمح لهن بحماية وإعالة أنفسهن وأسرهن.

كما أن أميركا مدركة تمام الإدراك للمعركة التي لا تزال مستمرة بالنسبة للكثير من النساء في جميع أنحاء العالم، حيث أن النساء في كثير من الأحيان لا تتوفر لهن الحماية اللازمة ويعاملن معاملة مشينة ومعيبة كمواطنات من الدرجة الثانية. وسوف تناضل أميركا في سبيل هؤلاء النساء أيضًا، وستناضل من أجل حماية الفتيات الصغيرات اللاتي سُلبت منهن حقوقهن ويجري الاتجار بهن واستغلالهن في جميع أنحاء العالم.

وبناءً عليه، أنا، دونالد ترامب، رئيس الولايات المتحدة الأميركية، وعملًا بالصلاحيات التي خولني إياها دستور وقوانين الولايات المتحدة، أعلن شهر آذار/مارس 2017، شهر تاريخ المرأة. وأدعو جميع أبناء الشعب الأميركي إلى إحياء هذا الشهر والاحتفال به من خلال إقامة البرامج والاحتفالات والنشاطات المناسبة.

وكشهادة على ذلك، أوقع هذا الإعلان في هذا اليوم الأول من شهر آذار/مارس من العام الميلادي ألفين وسبعة عشر، والسنة الحادية والأربعين بعد المئتين من استقلال الولايات المتحدة الأميركية.

 

دونالد جيه ترامب